كنز الإبداع


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو فنتمنى إلتحاقك بأسرتنا المتواضعة فعسى ان تنتفع بهذا الإداع المميز سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
lol! ننتظرك lol!

كنز الإبداع

العِلْمْ لا حُدُودَ لَهُ والإبْدَاعْ لا حُدُودَ لَهُ ونَحْنُ لَا حُدُودَ لَنَاَ
 
كنز الإبداعالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نظرية التعلم السلوكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rida-ridroo
عضو متميز
عضو متميز
avatar


بطاقة الشخصية
sms:

مُساهمةموضوع: نظرية التعلم السلوكية   الجمعة يونيو 26, 2009 12:40 pm

:sdf:

نظرية التعلم السلوكية

النشأة
ظهرت المدرسة السلوكية سنة 1912 في الولايات المتحدة, و من أشهر مؤسسيها واطسون .

من مرتكزات النظرية التمركز حول مفهوم السلوك من خلال علاقته بعلم النفس, و الإعتماد على القياس التجريبي، و عدم الاهتمام بماهو تجريدي غير قابل للملاحظة و القياس..


طبيعة و مفاهيم النظرية الإجرائية
السلوك
يعرفه سكينر بأنه مجموعة استجابات ناتجة عن مثيرات المحيط الخارجي القريب. و هو إما أن يتم دعمه و تعزيزه فيتقوى حدوثه في المستقبل أو لا يتلقى دعما فيقل احتمال حدوثه في المستقبل.
المثير و الإستجابة
تغير السلوك هو نتيجة و استجابة لمثير خارجي.
التعزيز و العقاب
من خلال تجارب ثورندايك يبدو أن تلقي التحسينات و المكافآت بصفة عامة يدعم السلوك و يثبته، في حين أن العقاب فينتقص من الأستجابة و بالتالي من تدعيم و تثبيث السلوك.
التعلم
هو عملية تغير شبه دائم في سلوك الفرد[1].

بعض المبادئ في النظرية الإجرائية
التعلم ينتج من تجارب المتعلم و تغيرات استجابته.
التعلم مرتبط بالنتائج.
التعلم يرتبط بالسلوك الإجرائي الذي نريد بناءه.
التعلم يُبنى بدعم و تعزيز الأداءات القريبة من السلوك.
التعلم المقترن بالعقاب هو خهيغبلءس_خقفيبءسخهصخححمءنع#تحويل [[#تحويل المكان المقصود]]

النظرية السلوكية و التربية
إن أفكار سكينر و أطروحاته، قد أحدثت عدة تغييرات في التفكير التربوي و البيداغوجي بصفة عامة. فسكينر يعتبر مثلا أن الطفل في البيداغوجيا الكلاسيكية كان يتعلم لينجو من العقاب، مع غياب كل أشكال الدعم.


المضمون المعرفي
محدد الإثارة
كل مضمون معرفي يقدم للتلميذ لابد أن تتوفر فيه شروط قادرة على اثارة الإهتمام و الميولات و الحوافز.
محدد العرض النسقي للمادة
و معناه تفكيك و تقسيم المادة وفق وقائع و معطيات، مع ضبط العلاقات بين مكوناتها, ثم تقديمها وفق تسلسل متدرج و متكامل.
محدد التناسب و التكيف
إن المادة المقدمة للتلميذ يجب أن تتناسب و مستوى نموه من جميع النواحي.
محدد التعزيز الفوري
كلما تم تعزيز الإستجابات الإجرائية الأيجابية عند المتعلم كلما وقع التعلم بسرعة أكبر.

نظرية التعلم الجشطلتية
ظهرت المدرسة الجشطلتية على يد ماكس فريتمر ، كورت كوفكا و فولف جالج كوهلر هؤلاء العلماء المؤسسون رفضوا ما جاءت به المدرسة الميكانيكية الترابطية من أفكار حول النفس الإنسانية. فقاموا بإحلال المدرسة الجشطلتية محل المدرسة الميكانيكية الترابطية، و جعلوا من مواضيع دراستهم: سيكولوجيا التفكير و مشاكل المعرفة...


المفاهيم الجشطلتية
الجشطلت
هو أصل التسمية لهذه المدرسة, و يعني كل مترابط الأجزاء باتساق و انتظام، بحيث تكون الأجزاء المكونة له في ترابط دينامي فيما بينها من جهة، و مع الكل ذاته من جهة أخرى. فكل عنصر أو جزء من الجشطلت له مكانته و دوره و وظيفته التي تتطلبها طبيعة الكل[2]
البنية
تتكون من العناصر المرتبطة بقوانين داخلية, تحكمها ديناميا و وظيفيا.
الاستبصار
كل ما من شأنه اكتساب الفهم من حيث فهم كل الأبعاد و معرفة الترابطات بين الأجزاء و ضبطها.
التنظيم
تحدد سيكولوجيا التعلم الجشطلتية القاعدة التنظيمية لموضوع التعلم التي تتحكم في البنية.
إعادة التنظيم
ينبي التعلم على إعادة الهيكلة و التنظيم نحو تجاوز أشكال الغموض و التناقضات ليحل محلها الاستبصار و الفهم الحقيقي.
الانتقال
تعميم التعلم على مواقف مشابهة في البنية الأصلية و مختلفة في أشكال التمظهر.
الدافعية الأصلية
تعزيز التعلم ينبغي أن يكون نابعا من الداخل.
الفهم و المعنى
يتحقق التعلم عند تحقق الفهم الذي هو مشف استبصاري لمعنى الجشطلت، أي كشف جميع العلاقات المرتبطة بالموضوع، و الانتقال من الغموض إلى الوضوح.

التعلم و النظرية الجشطلتية
نظرة المدرسة الجشطلتية للتعلم تختلف عن نظرة السلوكية، فإذا كانت هذه الأخيرة، و كما سبق ذكره تربط التعلم بالمحاولة و الخطأ و التجربة, فالمنظرون للنظرية الجشطلتية يعتبرون أن التجارب على الحيوانات, لا يمكن تطبيقها على الإنسان, و في هذا الصدد يقول كوفكا :

«يعني في المقام الأول أن لا شيء جديدا يمكن أن يتعلم، هو استبعاد بعض هذه الاستجابات, و تثبيت ما بقي منها، و لكن ليس لهذا السلوك أي غرض أو اتجاه, و على الحيوان أن يحاول عبثا...إذ ليس للحيوان أدنى فكرة عن السبب الذي من أجله يتحول سلوكه...إنها تتعلم بطريقة عمياء.»
[3]

و هكذا دون ذكر كافة انتقادات الجشطلتيين للسلوكيين, فالتعلم حسب وجهة نظر الجشطلتيين يرتبط بإدراك الكائن لذاته و لموقف التعلم, فهم يرون التعليم النموذجي يكون بالإدراك و الانتقال من الغموض إلى الوضوح. فكوفكا يرى أن الطفل يكون له سلوك غير منظم تنظيما كافيا، و أن البيئة و المجتمع هو الذي يضمن لهذا السلوك التنظيم المتوخى.

إن العلماء الجشطلتيين يرون أن كل تعلم تحليلي ينبني على الإدراك, و هو أيضا فعل شيء جديد, بالإضافة لامكانية انتقاله لمواقف تعليمية جديدة الشيء الذي يسهل بقاءه في الذاكرة لزمن طويل...


مبادئ التعلم في النظرية الجشطلتية
نورد بعجالة مبادئ التعلم حسب وجهة نظر الجشطلت:

الاستبصار شرط للتعلم الحقيقي.
إن الفهم و تحقيق الاستبصار يفترض إعادة البنينة.
التعلم يقترن بالنتائج.
الانتقال شرط التعلم الحقيقي.
الحفظ و التطبيق الآلي للمعارف تعلم سلبي.
الاستبصار حافز قوي, و التعزيز الخارجي عامل سلبي.
الاستبصار تفاعل ايجابي مع موضوع التعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
koukizoo21
Admin
Admin
avatar


بطاقة الشخصية
sms: يدا بيد لعالم الغد أفضل بالتعاون نبني مستقبل زاهر

مُساهمةموضوع: رد: نظرية التعلم السلوكية   الأحد يونيو 28, 2009 2:34 pm

شكرا لك أخي الكريم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبومعاذ
عضو متميز
عضو متميز
avatar


بطاقة الشخصية
sms:

مُساهمةموضوع: رد: نظرية التعلم السلوكية   الأحد سبتمبر 25, 2011 3:33 am


شكرآ جزيلآ لك

معلومات قيِّمه

ومجهود رائع

تحياتى,,,

Very Happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نظرية التعلم السلوكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنز الإبداع :: الثقافة و الحوار :: الحوار العام-
انتقل الى: